الثانوية الاعدادية ابن العريف مراكش


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


دخول

لقد نسيت كلمة السر

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 4232 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو sa faa فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 32000 مساهمة في هذا المنتدى في 7320 موضوع
المواضيع الأخيرة
» امتحانات جهوية للسنة الثالثة اعدادي
الأربعاء مايو 18, 2016 2:16 am من طرف RACHID

» برامج منوعة لتعليم الاطفال
الخميس مايو 28, 2015 3:14 pm من طرف RACHID

» les composantes d'un ordinateur
الأربعاء مايو 27, 2015 4:24 am من طرف RACHID

» برنامج crocodile clips بالنسبة لمادة الفيزياء و التكنولوجيا
الإثنين مايو 25, 2015 2:15 pm من طرف RACHID

» برامج تعليمية للاطفال
الإثنين مايو 18, 2015 2:58 pm من طرف RACHID

» امتحانات جهوية لمادة اللغة العربية 2014 مع التصحيح
الإثنين مايو 18, 2015 9:21 am من طرف RACHID

» امتحانات جهوية لمادة اللغة الفرنسية 2014 مع التصحيح
الأحد مايو 17, 2015 2:20 pm من طرف RACHID

» موقع يحتوي على مجموعة من الامتحانات الجهوية للتحميل مع التصحييح
الأحد مايو 17, 2015 6:23 am من طرف RACHID

» un lien très intéressant pour les enseignants de français
السبت سبتمبر 20, 2014 10:57 am من طرف redha

و اجني الارباح
COUR RESEAU

TP0
*********
l'opinion
*********
TP2
*********
TP3
*********
aujourd hui le maroc
*********
TP5
*********
TP5
*********
TP5
*********

فيديو تعليمي
*********************

الألة الحاسبة الإلكترونية

الة حاسبة

*************************
banner
عدد الزوار
*****************
مكتبة الصور


ERMAIL
ERMAIL

حسن الجوار والصحبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حسن الجوار والصحبة

مُساهمة من طرف goon في الثلاثاء ديسمبر 29, 2009 2:53 pm



حسن الجوار والصحبة
استحباب الصبر على أذى الجار وغيره
عن عمرو بن عكرمة قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام فقلت: لي جار يؤذيني فقال: ارحمه، فقلت: لا رحمه الله، فصرف وجهه عني فكرهت أن أدعه، فقلت يفعل بي كذا وكذا ويفعل ويؤذيني فقال: أرأيت إن كاشفته انتصفت منه؟ فقلت بل أرني عليه(1)، فقال: إن ذا ممن يحسد الناس على ما آتاهم الله من فضله، فإذا رأى نعمة على أحد فكان له أهل جعل بلاءه عليهم، وإن لم يكن له أهل جعله على خادمه، فإن لم يكن له خادم أسهر ليله وأيقظ نهاره(2) ـ الحديث.
عن الحسن بن عبد الله، عن عبد صالح عليه السلام قال: ليس حسن الجوار كف الأذى ، ولكن حسن الجوار صبرك على الأذى(3).
عن ابن مسكان، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما أفلت المؤمن من واحدة من ثلاث ولربما اجتمعت الثلاث عليه إما بعض من يكون معه في الدار يغلق عليه بابه يؤذيه، أو جار يؤذيه، أو من في طريقه إلى حوائجه يؤذيه، ولو أن مؤمناً على قلة جبل لبعث الله عز وجل عليه شيطاناً يؤذيه، ويجعل له من إيمانه أنساً لا يستوحش معه إلى أحد(4).
عن إسحاق بن عمار، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما كان ولا يكون وليس بكائن مؤمن إلا وله جار يؤذيه، ولو أن مؤمناً في جزيرة من جزائر البحر لبعث الله له من يؤذيه(5).
عن إسحاق بن عمار، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما كان فيما مضى، ولا فيما بقى، ولا فيما أنتم فيه مؤمن، إلا وله جار يؤذيه(6).
أقول: هذا تسلية وبيان طبيعة الحياة.
عن حنان بن سدير، عن أبيه، عن أبي جعفر عليه السلام قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وآله فشكا إليه أذى جاره، فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله: اصبر، ثم أتاه ثانية فقال له: اصبر(7) ـ الحديث.
عن إبراهيم بن أبي رجاء، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: حسن الجوار، يزيد في الرزق(Cool.
قال الصادق عليه السلام: من صفت له دنياه فاتهمه في دينه(9).
عن السكوني، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام ثلاث من أبواب البر: سخاء النفس، وطيب الكلام، والصبر على الأذى(10).
في كف الأذى عن الجار
عن عمرو بن عكرمة، عن أبي عبد الله عليه السلام (في حديث) أن رسول الله صلى الله عليه وآله أتاه رجل من الأنصار فقال: إني اشتريت داراً من بني فلان، وإن أقرب جيراني مني جواراً من لا أرجو خيره ولا آمن شره، قال: فأمر رسول الله صلى الله عليه وآله علياً وسلمان وأبا ذر ونسيت آخر وأظنّه المقداد أن ينادوا في المسجد بأعلى أصواتهم بأنه لا إيمان لمن لم يأمن جاره بوائقه فنادوا بها ثلاثاً ثم أومأ بيده إلى كل أربعين داراً من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله(11).
عن طلحة بن زيد، عن أبي عبد الله، عن أبيه عليهم السلام قال: قال قرأت في كتاب علي عليه السلام أن رسول الله صلى الله عليه وآله كتب بين المهاجرين والأنصار ومن لحق بهم من أهل يثرب أن الجار كالنفس غير مضار ولا آثم وحرمة الجار على الجار كحرمة أمّه(12).
عن زرارة، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: جاءت فاطمة عليها السلام تشكو إلى رسول الله صلى الله عليه وآله بعض أمرها فأعطاها كربة وقال: تعلمي ما فيها فإذا فيها: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذ جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو يسكت(13).
عن أبــي حمزة قال: سـمــعــت أبا عبد الله عليه السلام يقول: المؤمن من آمن جاره بوائقه قلت: ما بوائقه؟ قال: ظلمه وغشمه(14).
عن الحسين بن زيد، عن الصادق عن آبائه عن علي عليهم السلام، عن رسول الله صلى الله عليه وآله (في حديث المناهي) قال: من آذى جاره حرم الله عليه ريح الجنة ومأواه جهنم وبئس المصير، ومن ضيع حق جاره فليس منّا، وما زال جبرائيل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه(15) ـ الحديث.
عن إبراهيم بن أبي محمود قال: قال الرضا عليه السلام: المؤمن الذي إذا أحسن استبشر، وإذا أساء استغفر، والمسلم الذي يسلم المسلمون من لسانه ويده، وليس منا من لم يأمن جاره بوائقه(16).
عن أبي بصير، قال: سمعت أبا عبد الله الصادق عليه السلام يقول: من كف أذاه عن جاره أقاله الله عثرته يوم القيامة، ومن عف بطنه وفرجه كان في الجنة ملكاً محبوراً، ومن أعتق نسمة مؤمنة بنى الله له بيتاً في الجنة(17).
استحباب حسن الجوار
عن معاوية بن عمار، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله حسن الجوار يعمر الديار وينسي في الأعمار(18).
عن إبراهيم بن أبي رجاء، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: حسن الجوار يزيد في الرزق(19).
عن أبي مسعود قال: قال لي أبو عبد الله عليه السلام: حسن الجوار زيادة في الأعمار وعمارة الديار(20).
عن الحكم الخياط قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: حسن الجوار يعمر الديار ويزيد في الأعمار(21).
عن أبي ربيع الشامي، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال والبيت غاص بأهله: اعلموا أنه ليس منا من لم يحسن مجاورة من جاوره(22).
استحباب إطعام الجيران
عن عبيد الله الرصافي، عن أبي جعفر عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع، قال: وما من أهل قرية يبيت فيهم جايع ينظر الله إليهم يوم القيامة(23).
كراهة مجاورة جار السوء
عن سعد بن ظريف، عن أبي جعفر عليه السلام قال: من القوا صم التي تقصم الظهر جار السوء إن رأى حسنة أخفاها، وإن رأى سيئة أفشاها(24).
عن إسحاق بن عمار، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: أعوذ بالله من جار السوء في دار إقامة تراك عيناه ويرعاك قلبه إن رآك بخير ساءه وإن رآك بشر سره(25).
عن جعفر بن محمد، عن آبائه عليهم السلام (في وصية النبي صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام) قال: يا علي أربعة من قواصم الظهر: إمام يعصي الله ويطاع أمره، وزوجة يحفظها زوجها وهي تخونه، وفقر لا يجد صاحبه مدارياً، وجار سوء في دار مقام(26).
في أن حد الجوار أربعون داراً من كل جانب
عن جميل بن دراج، عن أبي جعفر عليه السلام قال: حد الجوار أربعون داراً من كل جانب من بين يديه، ومن خلفه، وعن يمينه، وعن شماله(27).
عن عمرو بن عكرمة، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: كل أربعين داراً جيران من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله(28).
عن معاويـــة بن عمار، عـــن أبي عبد الله عليه السلام قال: قلت لـــه: جعلت فداك مـــا حد الجار؟ قال: أربعين داراً من كل جانب(29).
استحباب الرفق بالصاحب في السفر والإقامة لأجله ثلاثاً إذا مرض
عن يعقوب ابن يزيد، عن عدة من أصحابنا، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: حق المسافر أن يقيم عليه أصحابه إذا مرض ثلاثاً(30).
عن السكوني، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ما اصطحب اثنان إلا كان أعظمهما أجراً وأحبهما إلى الله عز وجل أرفقهما بصاحبه(31).
عن أبي البختري، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إذا كنتم في سفر فمرض أحدكم فأقيموا عليه ثلاثة أيام(32).
استحباب إسماع الأصم من غير تضجر
عن أبي البختري، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إسماع الأصم من غير تضجر صدقة هنيئة(33).
استحباب المشي مع الصاحب هنيئة عند المفارقة
عن مسعدة بن صدقة، عن أبي عبد الله، عن آبائه عليهم السلام أن أمير المؤمنين عليه السلام صاحب رجلاً ذمياً فقال له الذمي: أين تريد يا عبد الله؟ قال: أريد الكوفة، فلما عدل الطريق بالذمي عدل معه أمير المؤمنين عليه السلام (إلى أن قال): فقال له الذمي: لم عدلت معي؟ فقال له أمير المؤمنين عليه السلام: هذا من تمام حسن الصحبة أن يشيع الرجل صاحبه هنيئة إذا فارقه، وكذلك أمرنا نبينا ـ الحديث. وفي أن الذمي أسلم لذلك(34).
استحباب التراسل في السفر
عن أبي عبد الله عليه السلام قال: التواصل بين الإخوان في الحضر التزاور، وفي السفر التكاتب(35).
عن محمد بن علي بن الحسين في كتاب (الإخوان) بسنده عن أبي عبد الله عليه السلام قال: التواصل بين الإخوان التزاور، والتواصل بينهم في السفر التكاتب(36).
استحباب الابتداء في الكتاب بالبسملة وتجويد كتابتها
عن جميل بن دراج قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: لا تدع بسم الله الرحمن الرحيم وإن كان بعده شعره(37).
عن سيف بن هارون مولى آل جعدة قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: اكتب بسم الله الرحمن الرحيم من أجود كتابك(38).
عن عبد الله بن أحمد بن عامر الطائي، عن أبيه، عن علي بن موسى الرضا، عن آبائه عليهم السلام (في حديث) أن أمير المؤمنين عليه السلام سئل لم سمي تبع تبعاً؟ قال: لأنه كان غلاماً كاتباً، وكان يكتب لملك كان قبله، وكان إذا كتب، كتب بسم الله الذي خلق صيحاً وريحاً، فقال له الملك: اكتب وابدأ باسم الملك الرعد، فقال: لا أبدء إلا باسم إلهي، ثم اعطف على حاجتك فشكر الله له ذلك فأعطاه ملك ذلك الملك، فتابعه الناس فسمي تبعاً(39).
استحباب الابتداء في الكتابة باسم المرسل إليه
عن حديد بن حكيم، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لا بأس أن يبدأ الرجل باسم صاحبه في الصحيفة قبل اسمه(40).
عن سماعة قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الرجل يبدأ بالرجل في الكتاب قال: لا بأس به ذلك من الفضل يبدأ الرجل بأخيه يكرمه(41).
استحباب استثناء مشيئة الله في الكتاب
عن مرا زم بن حكيم قال: أمر أبو عبد الله عليه السلام بكتاب في حاجة، فكتب ثم عرض عليه ولم يكن فيه استثناء، فقال: كيف رجوتم أن يتم هذا وليس فيه استثناء انظروا كل موضع لا يكون فيه استثناء فاستثنوا فيه(42).
في الأمر باحترام ما كتب فيه القرآن أو اسم الله
عن عبد الملك بن عتبة عن أبي الحسن الأول عليه السلام قال: سألته عن القراطيس تجمع (تجتمع) هل تحرق بالنار وفيها شيء من ذكر الله؟ قال: لا، تغسل بالماء أولاً قبل(43).
عن عبد الله بن سنان قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: لا تحرقوا القراطيس ولكن أمحوها وخرقوها(44).
عن زرارة قال: ســئل أبو عـبــد اللـــه عليه الســلام عن الاسم من أسماء الله يمحوه الرجل بالتفل؟ قال: امحوا بأطهر ما تجدون(45).
عن محمد بن إســحاق بن عمار، عــــن أبي الحســــن موسى عليه السلام في الظهور التي فيها ذكر الله عز وجل، قال: اغسلها(46).
عن السكوني، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: امحوا كتاب الله وذكره بأطهر ما تجدون، ونهى أن يحرق كتاب الله، ونهى أن يمحى بالأقدام (بالأقلام)(47).
عن الحسين بن زيد، عن جعفر بن محمد عن آبائه عليهم السلام (في حديث المناهي) قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وآله أن يمحى شيء من كتاب الله بالبزاق أو يكتب به(48).
عن الحسن بن علي الو شاء قال: سألني العباس بن جعفر بن الأشعث أن أسأل الرضا عليه السلام أن يحرق كتبه إذا قرأها مخافة أن تقع في يد غيره، قال الو شاء فابتدأ ني عليه السلام بكتاب من قبل أن أسأله أن يحرق كتبه، قال: أعلم صاحبك إنّي إذا قرأت كتبه أحرقتها(49).
عن عبد الله بن الحسن، عن علي بن جعفر، عن أخيه عليه السلام قال: سألته عن القرطاس يكون فيه الكتابة أيصلح إحراقه بالنار؟ فقال: إن تخوفت فيه شيئاً فأحرقه فلا بأس(50).
في أنه يستحب للإنسان أن يقسم نظراته بين أصحابه بالسوية وأن لا يمد رجله بينهم، وأن يترك يده عند المصافحة حتى يقبض الآخر يده
عن جميل بن دراج، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله يقسم لحظاته بين أصحابه فينظر إلى ذا وينظر إلى ذا بالسوية(51)، قال: ولم يبسط رسول الله صلى الله عليه وآله رجليه بين أصحابه قط(52)، وإن كان ليصافحه الرجل فما يترك رسول الله صلى الله عليه وآله يده من يده حتى يكون هو التارك، فلما فطنوا لذلك كان الرجل إذا صافحه قال: بيده فنزعها من يده(53).
عن معاوية بن وهب، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما أكل رسول الله صلى الله عليه وآله متكئاً منذ بعثه الله إلى أن قبضه تواضعاً لله عز وجل وما زوى ركبتيه أمام جليسه في مجلس قط، ولا صافح رسول الله صلى الله عليه وآله رجلاً قط فنزع يده من يده حتى يكون الرجل هو الذي ينزع يده، وما منع سائلاً قط، إن كان عنده أعطى، وإلا قال يأتي الله به(54).
عن مالك بن أعين، عن أبي جعفر عليه السلام قال: إذا صافح الرجل صاحبه فالذي يلزم التصافح أعظم أجراً من الذي يدع ألا وإن الذنوب لتتحات فيما بينهم حتى لا يبقى ذنب(55).
عن ايمن بن محرز، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما صافح رسول الله صلى الله عليه وآله رجلاً قط فنزع يده حتى يكون هو الذي ينزع منه(56).
استحباب سؤال الصاحب والجليس عن اسمه وخصوصياته
عن عبد الملك بن قدامة، عن أبيه، عن علي بن الحسين عليهما السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله يوماً لجلسائه: تدرون ما العجز؟ قالوا: الله ورسوله أعلم(57)، فقال: العجز ثلاثة أن يبدر أحدكم بطعام يصنعه لصاحبه فيخلفه ولا يأتيه(58).
والثانية: أن يصحب الرجل منكم الرجل أو يجالسه يحب أن يعلم من هو ومن أين هو فيفارقه قبل أن يعلم ذلك(59).
والثالثة: أمر النساء يدنو أحدكم من أهله فيقضي حاجته وهي لم تقض حاجتها، فقال عبد الله بن عمرو بن العاص: فكيف ذلك يا رسول الله؟ قال: يتحرش (يتحوش) ويمكث حتى يأتي ذلك منهما جميعاً(60).
عن السكوني، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله إذا أحـب أحدكم أخاه المسلم فلــــيسأله عن اسمه واســـــم أبيه واسم قبيلته وعشيرته، فإن من حقه الـواجب وصدق الإخـــــاء أن يسأله عن ذلك وإلا فإنها معرفة حمق(61).
عن أبي البختري، عن جعفر بن محمد، عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله ثلاثة من الجفاء: أن يصحب الرجل الرجل فلا يسأله عن اسمه وكنيته، وأن يدعى الرجل إلى طعام فلا يجيب أو يجيب فلا يأكل، ومواقعة الرجل أهله قبل الملاعبة(62).
كراهة المبالغة في الثقة وذهاب الحشمة بين الإخوان
عن عبد الله بن سنان قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: لا تثق بأخيك كل الثقة فإن صرعة الاسترسال لن تستقال(63).
عن سماعة قال: سمعت أبا الحسن موسى عليه السلام يقول: لا تذهب الحشمة بينك وبين أخيك أبق منها فإن ذهابها ذهاب الحياء(64).
قال: وقال الصادق عليه السلام: لا يطلع صديقك من سرك إلا على ما لو اطلع عليه عدوك لم يضرك فإن الصديق ربما كان عدواً(65).
عن إسماعيل بن علي الدعبلي، عن أبيه، عن علي بن موسى الرضا، عن آبائه عليهم السلام عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال أحبب (أحب) حبيبك هوناً ما عسى (فعسى) أن يكون بغيضك يوماً ما وأبغض بغيضك هوناً ما فعسى أن يكون حبيبك يوماً ماً(66).
من ينتخب للصداقة
عن مفضل بن عمر ويونس بن ظبيان قالا: قال أبو عبد الله عليه السلام: اختبروا إخوانكم بخصلتين فإن كانتا فيهم وإلا فاعزب ثم اعزب ثم اعزب المحافظة على الصلوات في مواقيتها، والبر بالإخوان في العسر واليسر(67).
1 ـ (بحار الأنوار ص152 ج/71).
2 ـ الوسائل ج/8 ص484.
3 ـ الوسائل ج/8 ص484.
4 ـ الوسائل ج/8 ص485.
5 ـ الوسائل ج/8 ص485.
6 ـ الوسائل ج/8 ص485.
7 ـ الوسائل ج/8 ص485.
8 ـ بحار الأنوار ص153 ج/71.
9 ـ الوسائل ج/8 ص486.
10 ـ الوسائل ج/8 ص487.
11 ـ الوسائل ج/8 ص487.
12 ـ الوسائل ج/8 ص487.
13 ـ الوسائل ج/8 ص487.
14 ـ (بحار الأنوار ص151 ج/71) و (الوسائل ج/8 ص488).
15 ـ الوسائل ج/8 ص488.
16 ـ الوسائل ج/8 ص488.
17 ـ (بحار الأنوار ص150 ج/71) و ) الوسائل ج/8 ص489).
18 ـ الوسائل ج/8 ص489.
19 ـ الوسائل ج/8 ص489.
20 ـ الوسائل ج/8 ص489.
21 ـ الوسائل ج/8 ص489.
22 ـ الوسائل ج/8 ص490.
23 ـ الوسائل ج/8 ص490.
24 ـ الوسائل ج/8 ص491.
25 ـ الوسائل ج/8 ص491.
26 ـ بحار الأنوار ص151 ج/71.
27 ـ الوسائل ج/8 ص491.
28 ـ الوسائل ج/8 ص492.
29 ـ الوسائل ج/8 ص492.
30 ـ الوسائل ج/8 ص492.
31 ـ الوسائل ج/8 ص493.
32 ـ الوسائل ج/8 ص493.
33 ـ الوسائل ج/8 ص493.
34 ـ الوسائل ج/8 ص493.
35 ـ الوسائل ج/8 ص494.
36 ـ الوسائل ج/8 ص494.
37 ـ الوسائل ج/8 ص495.
38 ـ الوسائل ج/8 ص495.
39 ـ الوسائل ج/8 ص495.
40 ـ الوسائل ج/8 ص496.
41 ـ الوسائل ج/8 ص496.
42 ـ الوسائل ج/8 ص496.
43 ـ الوسائل ج/8 ص498.
44 ـ الوسائل ج/8 ص498.
45 ـ الوسائل ج/8 ص498.
46 ـ الوسائل ج/8 ص498.
47 ـ الوسائل ج/8 ص498.
48 ـ الوسائل ج/8 ص498.
49 ـ الوسائل ج/8 ص499.
50 ـ الوسائل ج/8 ص499.
51 ـ الوسائل ج/8 ص499.
52 ـ الوسائل ج/8 ص499.
53 ـ الوسائل ج/8 ص499.
54 ـ الوسائل ج/8 ص499.
55 ـ الوسائل ج/8 ص500.
56 ـ الوسائل ج/8 ص500.
57 ـ الوسائل ج/8 ص500.
58 ـ الوسائل ج/8 ص500.
59 ـ الوسائل ج/8 ص500.
60 ـ الوسائل ج/8 ص500.
61 ـ الوسائل ج/8 ص501.
62 ـ الوسائل ج/8 ص501.
63 ـ الوسائل ج/8 ص501.
64 ـ الوسائل ج/8 ص501.
65 ـ الوسائل ج/8 ص502.
66 ـ الوسائل ج/8 ص502.
67 ـ الوسائل ج/8 ص503.

goon

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 17/12/2009
العمر : 21
المستوى: : 1
القسم : : 3

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حسن الجوار والصحبة

مُساهمة من طرف FAIZ في الأربعاء ديسمبر 30, 2009 12:21 pm


FAIZ
ADMINISTRATEUR
ADMINISTRATEUR

عدد المساهمات : 3607
تاريخ التسجيل : 10/11/2009

http://www.elaarif.tk

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حسن الجوار والصحبة

مُساهمة من طرف ام مريمة في الثلاثاء يوليو 06, 2010 5:10 am

جزاك الله خيرا

ام مريمة
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 2730
تاريخ التسجيل : 09/05/2010
المستوى: : استاذة
القسم : : السلك الاعدادي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى